الرئيسية / قران / الإعجاز العلمي في القرآن

الإعجاز العلمي في القرآن

لمقصودُ بالإعجاز العلمي للقرآن: هو إخباره عن حقائقَ علمية لم تكن معروفة للبشرية يوم نزول القرآن على نبينا صلى الله عليه وسلم، ولم يكتشف العلمُ هذه الحقائق إلا في وقتنا الحاضر.

وهذا الإعجاز العلمي يعتبر دليلًا أيضًا على أن محمدًا صلى الله عليه وسلم رسولٌ من عند الله تعالى، وأن ما نطَق به من حقائق علمية – على أن محمدًا صلى الله عليه وسلم كان أميًّا لا يقرأ ولا يكتب – دليلٌ واضح على صِدق نبوته؛ (مجله الشريعة عدد 35 صـ 26).

• القرآن كلام الله حقًّا: ﴿ وَإِنْ أَحَدٌ مِنَ الْمُشْرِكِينَ اسْتَجَارَكَ فَأَجِرْهُ حَتَّى يَسْمَعَ كَلَامَ اللَّهِ ثُمَّ أَبْلِغْهُ مَأْمَنَهُ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَا يَعْلَمُونَ ﴾ [التوبة: 6].

إن القرآن الكريم قد تعرَّض في نحوٍ من سبعمائة وخمسين آية إلى مسائل هي من صميم العلم، وذكر جانبًا من الحقائق العلمية، كقضايا عامة، ودخل في تفاصيلِ بعض الحقائق الأخرى، وتلك الآيات هي في مجموعها إحدى نواحي إعجاز القرآن التي ظهرت في هذا العصر، الذي يؤمن فيه الأفراد والجماعات بالعلم، وتقاس فيه الشعوب بما أحرزته من علوم واختراعات.

مِن المعلوم أن القرآن ليس كتابَ طبٍّ أو هندسة أو زراعة أو نحو ذلك من العلوم التجريبية، إلا أنه قد حوى قبسًا من هذه العلوم؛ ليكونَ دليلًا على أن القرآن كلام الله تعالى، المنزل على عبده ونبيه محمد صلى الله عليه وسلم.

إن الله قد خلق الإنسان وعلَّمه، وأنزل القرآن الكريم على عبده ونبيه محمد صلى الله عليه وسلم، وأخبر سبحانه أنه سيكشف للناس عامة وللعلماء خاصة حقيقةَ ما في هذا القرآن من آيات بينات لتكون دليلًا على صدق رسالة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم.

قال سبحانه: ﴿ سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ ﴾ [فصلت: 53].

إن الآياتِ التي سيريها الله لعباده لا تقتصر على فترة زمنية واحدة، ولا على جِيل واحد من الأجبال، بل إنها تشمل جميع الأزمان وجميع الأجيال، في دلالة واضحة على أن القرآن الكريم حقٌّ من عند الله تعالى؛ (مجلة الشريعة – العدد 35 صـ 29: 26).

• أهمية الإعجاز العلمي في الوقت الحاضر:

يحتاج كثير من الناس في وقتنا الحاضر إلى الإقناع العلمي؛ ليتم إسلامهم وتطمئن قلوبهم؛ إذ تقدمت فيه العلوم تقدمًا أذهل الكثير من الناس، وزلزل عقائد ضعاف الإيمان، وظن هؤلاء أن العقل أصبح قادرًا على كل شيء، وكان جديرًا بهؤلاء أن يزدادَ يقينُهم بالله تعالى عن طريق هذه الاكتشافات؛ فما العلم إلا وسيلة مِن الوسائل المهمة التي تعمِّق الإيمان بالله تعالى.

قال سبحانه: ﴿ سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ ﴾ [فصلت: 53].

إن الإنسان المعاصر اليوم في أشد الحاجة إلى يقين دِينيٍّ يُعيد إليه وَحدته الضائعة، وسعادته المفقودة، وأمنه المسلوب.

وما دامت القناعة المبنية على الحقائق العلمية هي اليوم من أكثر القناعات فاعليةً للتحقُّق من هذا اليقين،وما دام القرآن يمنحنا هذا القدر الكبير المعجِز من هذه الحقائق التي أخذت تظهر كل يوم – فلمَ لا نتحرَّك على ضوء الإعجاز العلمي الموجود في القرآن الكريم والسنَّة لإنقاذ هذا الإنسان المعاصر من أزمته بفقدان اليقين؟

إن الإيمان اليوم لا يقوم على مجرد التسليم أو التخمين أو التقليد، وإنما يقوم أيضًا على الإقناع المبني على العلم؛ فالعلم هو اللغة التي يفهمها أبناء اليوم، وإذا كانت أوروبا قد تقدمت في مجال العلوم التجريبية تقدمًا هائلًا يصعب علينا نحن المسلمين اللحاق بهم، فلا يفوتنا أن نقدِّم لهم شواهد علمية جاءت في القرآن والسنة، قد كشَف عن بعضها بعض علماء أوروبا أنفسهم، فذهلوا عندما علموا أن الإسلام قد تحدث عن هذه الحقائق العلمية قبل أربعة عشر قرنًا، وبقيت في القرآن والسنة شواهد أخرى ما زال العلم عاجزًا عن اكتشاف أسرارها، وسيأتي اليوم الذي يكشف عنها العلم إن شاء الله تعالى؛ (مجلة الشريعة – العدد – 35 – صـ 42).

وسوف نتحدث عن الإعجاز العلمي في القرآن بإيجاز شديد.

(1) وحدة الكون:

النظريات العلمية الحديثة تقول: إن الأرض كانت جزءًا من المجموعة الشمسية ثم انفصلت عنها وتبردت وأصبحت صالحة لسكنى الإنسان، ويبرهنون على صحة النظرية بوجود البراكين والمواد الملتهبة في باطن الأرض، وقذف الأرض بين حين وحين بهذه الحمم من المواد البركانية الملتهبة.

هذه النظرية الحديثة تتفق مع ما أشار إليه القرآن الكريم في قوله جل شأنه: ﴿ أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ كَانَتَا رَتْقًا فَفَتَقْنَاهُمَا وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلَا يُؤْمِنُونَ ﴾ [الأنبياء: 30].

الرَّتْق: الضم والالتحام.

الفَتْق: الفصل بين الشيئين؛ (التبيان في علوم القرآن للصابوني صـ 127: صـ 128).

(2) نشأة الكون:

يقول العالم الفلكي (جينز):

إن مادة الكون بدأت غازًا منتشرًا خلال الفضاء بانتظام، وإن المجموعات الفلكية خُلقت من تكاثف هذا الغاز.

يقول الدكتور (جامبو): إن الكون في بَدْء نشأته كان مملوءًا بغاز موزع توزيعًا منتظمًا، ومنه حدثت عمليات التكون للأرض.

هذه النظرية نجد لها في القرآن الكريم ما يؤيدها، ولولا أن القرآن أخبر عن ذلك لاستبعدنا هذه النظرية؛ يقول الله تعالى:

﴿ ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ وَهِيَ دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا وَلِلْأَرْضِ ائْتِيَا طَوْعًا أَوْ كَرْهًا قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ ﴾ [فصلت: 11].

فالقرآن صوَّر مصدر خَلْق هذا الكون (بالدخان)، وهو الشيء الذي يفهمه العرب من الأشياء الملموسة، أيكون في مقدور أمِّيٍّ، منذ أربعة عشر قرنًا، أن يدرك هذا في وقت كان الناس لا يعرفون شيئًا عن هذا الكون وخفاياه؟!؛ (التبيان في علوم القرآن للصابوني صـ 128: صـ 129).

(3) شكل الأرض:

استدارة الأرض تنطِق بإعجاز من تعبير: تكوير الليل على النهار، والمعروف أن الأرض ليست كرة تامة الاستدارة، بل بيضاوية، ومن ناحية أخرى أثبت العلم الحديث أن النسبة بين قُطْري الأرض تتناقص باطِّراد، وهو ما يشار إليه في القرآن بنقص الأرض من أطرافها؛قال تعالى: ﴿ بَلْ مَتَّعْنَا هَؤُلَاءِ وَآبَاءَهُمْ حَتَّى طَالَ عَلَيْهِمُ الْعُمُرُ أَفَلَا يَرَوْنَ أَنَّا نَأْتِي الْأَرْضَ نَنْقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا أَفَهُمُ الْغَالِبُونَ ﴾ [الأنبياء: 44].

قال تعالى: ﴿ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِالْحَقِّ يُكَوِّرُ اللَّيْلَ عَلَى النَّهَارِ وَيُكَوِّرُ النَّهَارَ عَلَى اللَّيْلِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لِأَجَلٍ مُسَمًّى أَلَا هُوَ الْعَزِيزُ الْغَفَّارُ ﴾ [الزمر: 5]؛ (كشَّاف الإعجاز العلمي للدكتور نبيل هارون صـ 42).

(4) حركة الأرض:

تُشير آيات عديدة – بتصوير دقيق – إلى حركة الأرض المستمرة في دورانها حول نفسها؛ مثل الحديث عن تكوير الليل والنهار (التكوير لغة: اللي واللف)، والحديث عن الليل الذي يسلخ منه النهار؛ أي: ينشأ منه رويدًا رويدًا بحركة الأرض، وكذلك الآية التي تجمع الليل والنهار مع كلٍّ من الشمس والقمر في الحديث عن الدوران والسباحة في الأفلاك، كلٌّ في فَلَكه، وطلب الليل والنهار حثيثًا، كما يرى بعض العلماء أيضًا أن تعبير رب المشارق والمغارب يتفق مع حركة الأرض؛ إذ إنه في كل لحظة هناك موضع جديد بالكرة الأرضية تشرق عليه الشمس، وآخر تغرب عنه!

قال الله تعالى: ﴿ وَأَوْرَثْنَا الْقَوْمَ الَّذِينَ كَانُوا يُسْتَضْعَفُونَ مَشَارِقَ الْأَرْضِ وَمَغَارِبَهَا الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا وَتَمَّتْ كَلِمَتُ رَبِّكَ الْحُسْنَى عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ بِمَا صَبَرُوا وَدَمَّرْنَا مَا كَانَ يَصْنَعُ فِرْعَوْنُ وَقَوْمُهُ وَمَا كَانُوا يَعْرِشُونَ ﴾ [الأعراف: 137].

وقال تعالى: ﴿ وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ ﴾ [الأنبياء: 33]؛ (كشاف الإعجاز العلمي للدكتور/نبيل هارون صـ 23: صـ 24).

(5) الجبال تُثبِّتُ الأرض:

قال تعالى: ﴿ وَأَلْقَى فِي الْأَرْضِ رَوَاسِيَ أَنْ تَمِيدَ بِكُمْ ﴾ [لقمان: 10].

هذه الآيات تبيِّن لنا دور الجبال بالنسبة للأرض؛ فقد جعلها الله مثبِّتات لها حتى لا تضطرب؛ فهي كالأوتاد التي تمسك الخيمة من الاضطراب والسقوط،ولاحَظ العلماء أن امتداد الجبال في باطن الأرض يزيد عن ارتفاعها فوق سطحها، مما يمكن هذه الجبال من القيام بدورها في تثبيت الأرض، كما تقوم الأوتاد بتثبيت الخيمة؛ (مجلة الشريعة – العدد 35 – صـ 34).

(6) الشمس:

اكتشَف العلم الحديث الصِّدْق المعجِز لآيات القرآن الكريم التي تصف الشمس بصفات حار فيها المفسرون القدماء: كونها سراجًا مشتعلًا متوهجًا، تقدر درجة حرارته بآلاف الدرجات بالمقارنة بالقمر المنير البارد الذي يقتصر دوره على دور المرآة العاكسة،كما أشار القرآن إلى حركتها المستمرة في اتجاه محدد (مستقر لها بسرعة 1500 كيلو متر في الثانية) بالنسبة للنجوم المحيطة بها في اتجاه ما يسمى بكوكبة الجاثي التي تقع في منطقة تميل حوالي 10 درجات إلى الجنوب الغربي من النجم اللامع المسمى بالنسر الواقع.

قال الله تعالى: ﴿ تَبَارَكَ الَّذِي جَعَلَ فِي السَّمَاءِ بُرُوجًا وَجَعَلَ فِيهَا سِرَاجًا وَقَمَرًا مُنِيرًا ﴾ [الفرقان: 61].

وقال سبحانه: ﴿ وَالشَّمْسُ تَجْرِي لِمُسْتَقَرٍّ لَهَا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ ﴾ [يس: 38].

وقال جل شأنه: ﴿ وَبَنَيْنَا فَوْقَكُمْ سَبْعًا شِدَادًا * وَجَعَلْنَا سِرَاجًا وَهَّاجًا ﴾ [النبأ: 12، 13]؛ (كشاف الإعجاز العلمي للدكتور / نبيل هارون صـ 43).

(7) القمر:

مِن إعجاز القرآن في العلوم الفلكية تناوله لِما اكتشف في العصر الحديث من حقائق حول القمر: أنه جرم بارد عاكس للضوء، خلافًا لحال الشمس السراج، وحجمه الذي هو أصغر من الشمس، رغم ما يظهر للرائي من كِبَره، شكله الظاهر لنا الذي يتبدل من هلال إلى بدر حسب أوضاعه (منازله) النسبية للشمس والقمر.

قال الله تعالى: ﴿ هُوَ الَّذِي جَعَلَ الشَّمْسَ ضِيَاءً وَالْقَمَرَ نُورًا وَقَدَّرَهُ مَنَازِلَ لِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ مَا خَلَقَ اللَّهُ ذَلِكَ إِلَّا بِالْحَقِّ يُفَصِّلُ الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ ﴾ [يونس: 5].

وقال جل شأنه: ﴿ وَالْقَمَرَ قَدَّرْنَاهُ مَنَازِلَ حَتَّى عَادَ كَالْعُرْجُونِ الْقَدِيمِ ﴾ [يس: 39].

وقال سبحانه: ﴿ وَجَعَلَ الْقَمَرَ فِيهِنَّ نُورًا وَجَعَلَ الشَّمْسَ سِرَاجًا ﴾ [نوح: 16]؛ (كشاف الإعجاز العلمي للدكتور / نبيل هارون صـ 54: صـ 55).

(8) الليل والنهار:

النوم من آيات الله تعالى في خَلْقه، يمتن الله بجعل الليل سكنًا ووقتًا طبيعيًّا للنوم، ويؤكد ذلك في آيات متعددة، وقد بين الطب الحديث أن الجهاز العصبي الذاني ينقسم إلى شقين: الباراسمبتاوي: الذي يعمل ليلًا ويبعث الهدوء والسكينة، ويهدئ ضغط الدم وخفقان القلب، ويعمل على اختزان الطاقة، بينما ينشط السمبتاوي نهارًا وهو مسؤول عن النشاط والحركة واستهلاك الطاقة، ويرتفع معه ضغط الدم، ويزيد التوتر والخفقان؛ لذا كان هدى الله دائمًا هو الفطرة، ألا يعلم مَن خلَق؟

قال تعالى: ﴿ هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ اللَّيْلَ لِتَسْكُنُوا فِيهِ وَالنَّهَارَ مُبْصِرًا إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَسْمَعُونَ ﴾ [يونس: 67]؛ (كشاف الإعجاز العلمي للدكتور / نبيل هارون صـ 62).

(9) الشُّهُب:

قال الله تعالى: ﴿ وَأَنَّا لَمَسْنَا السَّمَاءَ فَوَجَدْنَاهَا مُلِئَتْ حَرَسًا شَدِيدًا وَشُهُبًا * وَأَنَّا كُنَّا نَقْعُدُ مِنْهَا مَقَاعِدَ لِلسَّمْعِ فَمَنْ يَسْتَمِعِ الْآنَ يَجِدْ لَهُ شِهَابًا رَصَدًا ﴾ [الجن: 8، 9].

في دقة علمية معجِزة يكشف القرآن عن حقيقة الشُّهب، وهو ما لم يدركه البشر إلا حديثًا، وأنها تنتج عن حركة الأجسام المادية بسرعة خلال الفضاء المحيط بالأرض، ﴿ إِلَّا مَنْ خَطِفَ الْخَطْفَةَ فَأَتْبَعَهُ شِهَابٌ ثَاقِبٌ ﴾ [الصافات: 10]، كما أشار إلى الحقيقة الفلكية المذهلة: امتلاء الفضاء بالشهب، حتى إنه يُقدَّر أن جو الأرض يدخله يوميًّا آلاف الملايين من الشهب بسرعة قد تصل إلى 72 كيلو متر في الثانية (لشهب وزنها 1 ملليجرام)، ولا يمكن رؤيتها إلا بالتلسكوب، وسرعان ما تتحول إلى بخار بالاحتكاك بالهواء، ومنها أيضًا ما يُرى بالعين المجردة؛ (كشاف الإعجاز العلمي للدكتور / نبيل هارون صـ 44).

(10) نقص الأوكسجين في طبقات الجو العليا:

اكتشف العلم الحديث نقص الأوكسجين في طبقات الجو كلما صعِدنا لأعلى؛ فعند ذلك يشعُرُ الإنسان بضيق في الصدر وصعوبة في التنفس؛ قال تعالى: ﴿ فَمَنْ يُرِدِ اللَّهُ أَنْ يَهْدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلْإِسْلَامِ وَمَنْ يُرِدْ أَنْ يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقًا حَرَجًا كَأَنَّمَا يَصَّعَّدُ فِي السَّمَاءِ ﴾ [الأنعام: 125]؛ (التبيان – للصابوني صـ 130).

(11) تقسيم الذرَّة:

كان العلماء يعتقدون أن أصغرَ جزء في العناصر هو الذرة حتى القرن التاسع عشر، ثم اكتشفوا أن الذرة تحتوي على أجزاء مكونة لها أصغر منها: 1ـ البروتون 2ـ النيترون 3ـ الإلكترون، وبواسطة هذه الأجزاء اخترعوا القنبلة الذرية والهيدروجينية.

قال تعالى: ﴿ وَمَا يَعْزُبُ عَنْ رَبِّكَ مِنْ مِثْقَالِ ذَرَّةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي السَّمَاءِ وَلَا أَصْغَرَ مِنْ ذَلِكَ وَلَا أَكْبَرَ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُبِينٍ ﴾ [يونس: 61]؛ (التبيان للصابوني صـ 129).

(12) ظاهرة الاتزان:

كشفَتِ العلوم أن ظاهرة الاتزان الدقيقة تحكم سلوك شتى النُّظم الطبيعية والكيميائية والبيولوجية، كما أن الممالك الحيوانيةَ، سواء كانت برية وبحرية وطيورًا وحشرات، تحكُمُ بقاءَها وفناءها توازناتٌ دقيقة تربط فيما بينها وبين الظواهر الجوية والجيولوجية والنباتية، وهذا الاتزان يوجد كذلك في تركيب جسم الإنسان بحيث يؤدي اختلال أي عنصر من عناصر تكوينه إلى اعتلال صحة الإنسان، وهذا الاتزان تلخِّصه بدقة تامة آيات الله البينات؛ قال تعالى:

(1) ﴿ اللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَحْمِلُ كُلُّ أُنْثَى وَمَا تَغِيضُ الْأَرْحَامُ وَمَا تَزْدَادُ وَكُلُّ شَيْءٍ عِنْدَهُ بِمِقْدَارٍ ﴾ [الرعد: 8].

(2) ﴿ وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا عِنْدَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ ﴾ [الحجر: 21].

(3) ﴿ وَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً بِقَدَرٍ فَأَسْكَنَّاهُ فِي الْأَرْضِ وَإِنَّا عَلَى ذَهَابٍ بِهِ لَقَادِرُونَ ﴾ [المؤمنون: 18]؛ (كشاف الإعجاز العلمي لنبيل هارون صـ 11).

(13) الزوجية موجودة في كل شيء:

كان العلماء يعتقدون بأن الزوجية (الذكر والأنثى) لا توجد إلا في النوعين الإنسان والحيوان، فجاء العلم الحديث فأثبت أن الزوجية توجد في النبات، وكذلك الجماد، وفي كل ذرَّة من ذرات الكون، حتى الكهرباء ففيها الموجب والسالب، وحتى الذرة فيها البروتون والنيترون؛ قال تعالى: ﴿ وَمِنْ كُلِّ شَيْءٍ خَلَقْنَا زَوْجَيْنِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ ﴾ [الذاريات: 49]؛ (التبيان للصابوني صـ131: 130).

(14) دورة الحياة:

لكل كائن حي، حيوانًا كان أم نباتًا، دورة حياة يتفاعل فيها مع التربة والماء والهواء، وغيرها من الكائنات؛ فتأمَّل الإشارات البليغة إلى خروج الحي من الميت، وإلى الإبداء والإعادة، كما أثبتت العلوم الحديثة أن دورة الحياة في الإنسان أيضًا ترتبط بدورة العناصر المحيطة به، من الأرض التي من عناصرها يتكوَّن الإنسان، وعلى نتاجها يتغذى، ويتفاعل معها أخذًا وعطاء في عمليات التنفس والغذاء والإخراج وتجديد الخلايا طوال حياته، ثم إليها يتحلَّل بعد مماته.

قال سبحانه: ﴿ تُولِجُ اللَّيْلَ فِي النَّهَارِ وَتُولِجُ النَّهَارَ فِي اللَّيْلِ وَتُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَتُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنَ الْحَيِّ وَتَرْزُقُ مَنْ تَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ ﴾ [آل عمران: 27].

قال تعالى: ﴿ يُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَيُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنَ الْحَيِّ وَيُحْيِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَكَذَلِكَ تُخْرَجُونَ ﴾ [الروم: 19]؛ (كشاف الإعجاز العلمي للدكتور / نبيل هارون صـ 29: صـ 30).

(15) قاع البحارِ والمحيطات:

أثبتَتِ البحوث الحديثة باستخدام تلسكوبات دقيقة أن أعماقَ البحار والمحيطات ليست ساكنة، بل تموجُ بأمواج وتيارات أظلَمَ وأكثفَ مما بسطحه،وصدق الله العظيم إذ يقول: ﴿ أَوْ كَظُلُمَاتٍ فِي بَحْرٍ لُجِّيٍّ يَغْشَاهُ مَوْجٌ مِنْ فَوْقِهِ مَوْجٌ مِنْ فَوْقِهِ سَحَابٌ ظُلُمَاتٌ بَعْضُهَا فَوْقَ بَعْضٍ إِذَا أَخْرَجَ يَدَهُ لَمْ يَكَدْ يَرَاهَا وَمَنْ لَمْ يَجْعَلِ اللَّهُ لَهُ نُورًا فَمَا لَهُ مِنْ نُورٍ ﴾ [النور: 40]؛ (كشاف الإعجاز العلمي لنبيل هارون صـ 13).

(16) الماء المالح لا يختلط بالماء العَذْب:

قال الله تعالى: ﴿ وَهُوَ الَّذِي مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ هَذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ وَهَذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ وَجَعَلَ بَيْنَهُمَا بَرْزَخًا وَحِجْرًا مَحْجُورًا ﴾ [الفرقان: 53].

أثبت العلمُ الحديثَ استحالة اختلاط ماء البحر بماء النهر، وإلا كان مِلحًا أجاجًا، وذلك بفضل خاصية الانتشار الغشائي (الأسموزي) التي تدفع جزيئات الماء العَذب إلى الانتشار داخل الماء المالح، وليس العكس، عبر السطح الفاصل بينهما (الحاجز أو البرزخ)، وفي هذا الصدد أيضًا تجدر الإشارة إلى معجزة بقاء ماء البحار والمحيطات دون تجمُّد؛ إذ يطفو الثلج المتجمد فوقها ليحفظ بقية الماء من التجمد، ويحفظ حياة الأسماك والأحياء البحرية، ولتستمر الملاحة فيه، ويرجع ذلك لخاصية وهَبها الله الماء دون سائر المواد الأخرى؛ أن كثافته تقل (لا تزيد كغيره) بالتجمُّد (كثافة الثلج أقل من كثافة الماء السائل)؛ (كشاف الإعجاز العلمي للدكتور / نبيل هارون صـ 63: صـ 64).

(17) التلقيح بواسطة الرِّياح:

أثبت العلم الحديث أن الهواء هو الذي ينقُلُ الأعضاء المذكَّرة إلى المؤنَّثة في النخيل والتين وغيرها من الأشجار المثمرة، بواسطة الرياح؛ قال تعالى: ﴿ وَأَرْسَلْنَا الرِّيَاحَ لَوَاقِحَ فَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَسْقَيْنَاكُمُوهُ وَمَا أَنْتُمْ لَهُ بِخَازِنِينَ ﴾ [الحجر: 22]؛ (التبيان للصابوني صـ 132).

(18) السَّحاب:

لقد كشَف العلم الحديث أن السحب منها ما هو موجب التكهرب، ومنها ما هو سالب، وعندما تقوم الرياح بدفعها وجمعها معًا، تتولد الشرارة المؤدية للبرق والرعد وسقوط الأمطار، وهو ما يتفق مع لفظ القرآن الكريم.

قال الله تعالى: ﴿ أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يُزْجِي سَحَابًا ثُمَّ يُؤَلِّفُ بَيْنَهُ ثُمَّ يَجْعَلُهُ رُكَامًا فَتَرَى الْوَدْقَ يَخْرُجُ مِنْ خِلَالِهِ وَيُنَزِّلُ مِنَ السَّمَاءِ مِنْ جِبَالٍ فِيهَا مِنْ بَرَدٍ فَيُصِيبُ بِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَصْرِفُهُ عَنْ مَنْ يَشَاءُ يَكَادُ سَنَا بَرْقِهِ يَذْهَبُ بِالْأَبْصَارِ ﴾ [النور: 43]؛ (كشاف الإعجاز العلمي لنبيل هارون صـ 36).

(19) التقويم الشمسي والقمري:

الفرق بين التقويم القمري والشمسي 10-11يومًا في السنة،ومن هنا فإن ثلاثمائة عام شمسية تعادل تمامًا ثلاثمائة وتسعه أعوام قمرية، ومن هنا تتجلى دقة إعجاز التعبير القرآني في قصة أهل الكهف؛قال الله تعالى: ﴿ وَلَبِثُوا فِي كَهْفِهِمْ ثَلَاثَ مِائَةٍ سِنِينَ وَازْدَادُوا تِسْعًا ﴾ [الكهف: 25]؛ (كشاف الإعجاز العلمي لنبيل هارون صـ 16).

(20) التربة الزراعية:

مِن الحقائق الجيولوجية الدقيقة: أن التربة الطينية الساكنة إذا ما ابتلَّت بالماء تتحدَّد إلى أعلى وتتشقق، فيهتز أسفلها ويتحرك بجذور النبات وشعيراته، فانظر الدقة المعجزة في تطابق ذلك مع وصف قوله تعالى: ﴿ وَتَرَى الْأَرْضَ هَامِدَةً فَإِذَا أَنْزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَاءَ اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ وَأَنْبَتَتْ مِنْ كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ ﴾ [الحج: 5]؛(كشاف الإعجاز العلمي لنبيل هارون صـ 34).

(21) الحيوان المَنَوي:

اكتشَف الطب الحديث أن هذا السائل من منيِّ الإنسان يحوي حيوانات صغيرة تسمى (الحيوانات المنوية)، وهي لا ترى بالعين المجردة، إنما ترى بالمِجهر، وكل حيوان منها له رأس ورقبة وذيل يشبه دودة العلق في شكلها ورسمها، وأن هذا الحيوان يختلط بالبويضة الأنثوية فيلقحها، فإذا ما تم اللقاح انطبق عنق الرحم فلم يدخل شيء بعده إلى الرحم، وأما بقية الحيوانات فتموت، وهذه الناحية العِلمية – وهي أن الحيوان المنوي يشبه العَلَق في الشكل والرسم – قد أثبتها القرآن الكريم.

قال جل شأنه: ﴿ اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ * خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ ﴾ [العلق: 1، 2].

فهذه الآية معجِزةٌ بليغة من معجزات القرآن، لم تظهر وقت نزولها ولا بعده بمئات السنين، إلى أن اكتشف المجهر، وعرف كيف يتكون الإنسان بقدرة الله؛ (التبيان في علوم القرآن للصابوني صـ 132).

(22) مراحل نمو الجنين:

قال الله تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنْ كُنْتُمْ فِي رَيْبٍ مِنَ الْبَعْثِ فَإِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ ثُمَّ مِنْ مُضْغَةٍ مُخَلَّقَةٍ وَغَيْرِ مُخَلَّقَةٍ لِنُبَيِّنَ لَكُمْ وَنُقِرُّ فِي الْأَرْحَامِ مَا نَشَاءُ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى ثُمَّ نُخْرِجُكُمْ طِفْلًا ثُمَّ لِتَبْلُغُوا أَشُدَّكُمْ ﴾ [الحج: 5].

مِن أبلغ آيات الله المبهِرات في كتابه الكريم: ذلك الوصف التشريحي الدقيق لمراحل تكوُّن الجنين منذ كان نطفة، تطورت إلى علقة، ثم مضغة مخلَّقة وغير مخلَّقة، ثم نشأة العظام وكسوتها باللحم حتى بدايات الحركة والحياة قبل الخروج إلى العالم؛ (كشاف الإعجاز العلمي للدكتور / نبيل هارون صـ 19: صـ 20).

(23) مدة الحمل:

قال تعالى: ﴿ وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلَادَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَنْ يُتِمَّ الرَّضَاعَةَ ﴾ [البقرة: 233].

وقوله جل شأنه: ﴿ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ ﴾ [لقمان: 14].

ثم جاءت آية سورة الأحقاف تجمَع الحمل والرضاع بثلاثين شهرًا؛ قال تعالى: ﴿ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهًا وَوَضَعَتْهُ كُرْهًا وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلَاثُونَ شَهْرًا ﴾ [الأحقاف: 15].

فإذا حذَفْنا مدة الإرضاع الكاملة، وهي حولان، أي: 24 شهرًا من ثلاثين شهرًا، التي هي مدة الحمل والإرضاع معًا، فإنه يبقى ستة أشهر للحمل، وهي أقل مدة للحمل، يمكن للجنين أن يبقى حيًّا إذا وُلد بتمامها.

ويأتي العلم ليقرر: أن أقلَّ مدة الحمل يمكن أن يبقى بعدها الجنين حيًّا إذا وُلد بتمامها، هي ستة أشهر؛ إذ إن الولادة قبلها تسمى (إسقاطًا)، والجنين في هذه المرحلة غير قابل للبقاء حيًّا، وأما الولادة بعدها، وقبل تمام الحمل لتسعة أشهر، فإنها تسمى (خِداجًا)، أو ولادة مبكرة، والخِداج قابل للبقاء حيًّا، لكن الطب يوصي بعناية خاصة به، وهذه المدة هي المعتبرة قانونيًّا في محاكم معظم الدول العالمية؛ (مجلة الشريعة – العدد 35 صـ 35: صـ 36).

(24) أغشية الجنين:

ثبت علميًّا أن الجنين في بطن أمه محاط بثلاثة أغشية، وهذه الأغشية تظهر بالعين المجرد كأنها غشاء واحد، وهذه الأغشية هي التي تسمى:

1 – المنباري.

2 – الخوربون.

3 – الفائضي.

قال تعالى: ﴿ يَخْلُقُكُمْ فِي بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ خَلْقًا مِنْ بَعْدِ خَلْقٍ فِي ظُلُمَاتٍ ثَلَاثٍ ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ لَهُ الْمُلْكُ ﴾ [الزمر: 6]؛ (التبيان للصابوني صـ 132: 131).

(25) نوع المولود:

أثبت علمُ الوراثة الحديث أن جنس المولود إنما يتحدد أساسًا من الحيوان المنوي، لا من البويضة، ويتفق ذلك مع سياق الآيات بشكل يؤكِّد إعجازها؛قال تعالى: ﴿ أَلَمْ يَكُ نُطْفَةً مِنْ مَنِيٍّ يُمْنَى * ثُمَّ كَانَ عَلَقَةً فَخَلَقَ فَسَوَّى * فَجَعَلَ مِنْهُ الزَّوْجَيْنِ الذَّكَرَ وَالْأُنْثَى ﴾ [القيامة: 37 – 39].

ومِن ناحية أخرى، فإن ارتباط جنس المولود بحيوان معين من ضمن ملايين الحيوانات (350 مليونًا في قذفه) يقطع باستحالة التنبؤ البشري – فضلًا عن التحكم – في جنس نطفة تحملها أنثى، مما يؤكد عجز العلم، وإعجاز قدرة الله تعالى الذي خص نفسَه بمعرفة ما تَغيض الأرحام في أكثر من آية؛ (كشاف الإعجاز العلمي للدكتور/نبيل هارون صـ 67: 66).

(26) الصفات الوراثية:

أثبت العلمُ الحديث أن الصفات الوراثية تتحدَّد بكل من كروموزومات الأب وكروموزومات الأم، 50 % لكل منهما، ويتم ذلك في النطفة الأولى التي تجمع بين الحيوان المنوي والبويضة (النطفة الأمشاج)؛ أي: الخليط؛ حيث تتشكَّل الجينات للمخلوق الجديد مصداقًا للآية الكريمة، وقد سبق أن أشرنا إلى إعجاز القرآن في الإشارة إلى أن جنس المولود دون سائر صفاته التي ينفرد بتحديدها المني وحده.

قال الله تعالى: ﴿ إِنَّا خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ مِنْ نُطْفَةٍ أَمْشَاجٍ نَبْتَلِيهِ فَجَعَلْنَاهُ سَمِيعًا بَصِيرًا ﴾ [الإنسان: 2]؛ (كشاف الإعجاز العلمي للدكتور / نبيل هارون صـ 71: صـ 72).

(27) لكل إنسان رائحة خاصة:

أظهَر الطب الشرعي الحديث أن لكل إنسان رائحة مميزة عن غيره من سائر البشر، تمامًا كبصمات الأصابع، ومِن هنا تُستخدم الكلاب البوليسية في تعقُّب المجرمين، وهذا يتفق تمامًا مع ما جاء في سورة يوسف من أن الله تعالى قد اختص نبيَّه يعقوب بهذه الكرامة.

يقول الله تعالى: ﴿ وَلَمَّا فَصَلَتِ الْعِيرُ قَالَ أَبُوهُمْ إِنِّي لَأَجِدُ رِيحَ يُوسُفَ لَوْلَا أَنْ تُفَنِّدُونِ ﴾ [يوسف: 94]؛ (كشاف الإعجاز العلمي لنبيل هارون صـ 31).

(28) لكل إنسان بصمات أصابع خاصة به:

أثبَت العلم الحديث عدم تشابه بصمات إنسان مع بصمات إنسان آخر؛ ولذا فقد استخدم العلماء هذه البصمات في الكشف عن الجناة.

قال تعالى: ﴿ بَلَى قَادِرِينَ عَلَى أَنْ نُسَوِّيَ بَنَانَهُ ﴾ [القيامة: 4]؛ (التبيان للصابوني صـ 133: 132).

(29) العين:

اكتشف طب العيون علاقة الانفعال بزيادة ضغط العين ومرض المياه البيضاء – الكتراكت – وهو ما يتطابق تمامًا مع القرآن الكريم في وصفه ليعقوب عليه السلام؛ قال الله تعالى: ﴿ وَتَوَلَّى عَنْهُمْ وَقَالَ يَا أَسَفَا عَلَى يُوسُفَ وَابْيَضَّتْ عَيْنَاهُ مِنَ الْحُزْنِ فَهُوَ كَظِيمٌ ﴾ [يوسف: 84]؛(كشاف الإعجاز العلمي لنبيل هارون صـ 52).

(30) أضرار النوم الطويل:

أثبت الطب الحديث أن النوم الطويل يؤدي إلى قُرَح الفراش، وانسداد الأوردة الدموية، والضغط على أعصاب القدمين، ومن هنا ظهر إعجاز القرآن في تقليب أهل الكهف أثناء نومهم الطويل؛ قال تعالى: ﴿ وَتَحْسَبُهُمْ أَيْقَاظًا وَهُمْ رُقُودٌ وَنُقَلِّبُهُمْ ذَاتَ الْيَمِينِ وَذَاتَ الشِّمَالِ وَكَلْبُهُمْ بَاسِطٌ ذِرَاعَيْهِ بِالْوَصِيدِ لَوِ اطَّلَعْتَ عَلَيْهِمْ لَوَلَّيْتَ مِنْهُمْ فِرَارًا وَلَمُلِئْتَ مِنْهُمْ رُعْبًا ﴾ [الكهف: 18]؛ (كشاف الإعجاز العلمي لنبيل هارون صـ 71).

(31) الرُّطَب:

في طب الولادة الحديث تعطى الحامل في أواخر أيام الحمل هرمونًا أنثويًّا لتقوية انقباضات الرحم عند الولادة، ثم ليساعده على طرد بقايا الدم من الرحم، كما تعطى ملينًا لطرد نفايات الأمعاء،وقد أثبت العلم الحديث أن الرُّطَبَ يقوم بهاتين الوظيفتين إلى جانب قيمته الغذائية العالية؛ قال الله تعالى: ﴿ وَهُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ تُسَاقِطْ عَلَيْكِ رُطَبًا جَنِيًّا ﴾ [مريم: 25]؛ (كشاف الإعجاز العلمي لنبيل هارون صـ 33).

(32) الزيتون:

لقد بيَّن العلم ما يحمله زيت الزيتون من مزايا تجعله أفضل الدهون لغذاء الإنسان؛ لقيمته الغذائية مع قله الكولسترول، إلى جانب مزاياه للجلد والشعر، وقد ذكَره الله تعالى في كثير من آيات القرآن مع أنه ليس من الأشجار المألوفة في جزيرة العرب.

قال تعالى: ﴿ يُنْبِتُ لَكُمْ بِهِ الزَّرْعَ وَالزَّيْتُونَ وَالنَّخِيلَ وَالْأَعْنَابَ وَمِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ ﴾ [النحل: 11]؛ (كشاف الإعجاز العلمي لنبيل هارون صـ 35).

(33) عسل النَّحْل:

قال الله تعالى: ﴿ وَأَوْحَى رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِي مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا وَمِنَ الشَّجَرِ وَمِمَّا يَعْرِشُونَ * ثُمَّ كُلِي مِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ فَاسْلُكِي سُبُلَ رَبِّكِ ذُلُلًا يَخْرُجُ مِنْ بُطُونِهَا شَرَابٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاءٌ لِلنَّاسِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ ﴾ [النحل: 68، 69].

جاء العِلم اليوم ليكشف عن الخواصِّ الشفائية للعسل، وخرج الأطباء بنتيجة: أن العسل فيه شفاءٌ لكثير من الأمراض: كآلام العين، والجروح والحروق، وقرحة المعدة، ويقوم بدور في الوقاية من نخر الأسنان، والتهابات الجهاز التنفسي، وغيرها من الأمراض.

ويتفق الأطباء على أن العسل أفضل علاج للمصابين بقرح المعدة والاثنا عشر، على أن يؤخذ قبل وجبات الطعام بساعة أو أكثر، وأفضل الأوقات هو قبل الإفطار، ومذابًا في كوب ماء دافئ، إلى غير ذلك من الخواص، مما هو مجرَّب في مختلف العصور.

وينبغي أن يعلم أن الخاصية الشفائية للعسل تختلف حسب لونه؛ لذلك جاء التعبير القرآني: ﴿ يَخْرُجُ مِنْ بُطُونِهَا شَرَابٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ ﴾ [النحل: 69].

فهناك علاقة بين اختلافِ اللون والقدرة على الشفاء؛ (مجلة الشريعة العدد – 35 – صـ 38: 37).

(34) اللبن:

قال الله تعالى: ﴿ وَإِنَّ لَكُمْ فِي الْأَنْعَامِ لَعِبْرَةً نُسْقِيكُمْ مِمَّا فِي بُطُونِهِ مِنْ بَيْنِ فَرْثٍ وَدَمٍ لَبَنًا خَالِصًا سَائِغًا لِلشَّارِبِينَ ﴾ [النحل: 66].

تأمَّل إعجاز الدقة في الوصف الفسيولوجي والتشريحي لمنبع اللبن في الأنعام، الذي أكَّده العلم بعد قرون عديدة من التنزيل الحكيم؛ إذ تتوزع نواتج الهضم في الأنعام بين: الدم إلى العروق، واللبن إلى الضروع، والبول إلى المثانة، والرَّوْث إلى المخرج؛ (كشاف الإعجاز العلمي للدكتور / نبيل هارون صـ 59).

(35) استحالة علاج مرض البَرَص:

أثبت طب الأمراض الجلدية استحالة علاج مرض البرص؛ لأنه يرتبط بموتِ ملايين الخلايا، التي يستحيل بعثُها من جديد، وكلُّ ما يفعله الأطباء هو تنشيط ما يتبقى من خلايا لتخفيف الأمر لا لشفائه، ومن هنا ذكر شفاء البرص في معرض المعجزات التي أجراها الله تعالى على يد نبيِّه عيسى عليه السلام، دليل بيِّن على صدق القرآن.

قال الله تعالى: ﴿ إِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ اذْكُرْ نِعْمَتِي عَلَيْكَ وَعَلَى وَالِدَتِكَ إِذْ أَيَّدْتُكَ بِرُوحِ الْقُدُسِ تُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلًا وَإِذْ عَلَّمْتُكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَالتَّوْرَاةَ وَالْإِنْجِيلَ وَإِذْ تَخْلُقُ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ بِإِذْنِي فَتَنْفُخُ فِيهَا فَتَكُونُ طَيْرًا بِإِذْنِي وَتُبْرِئُ الْأَكْمَهَ وَالْأَبْرَصَ بِإِذْنِي وَإِذْ تُخْرِجُ الْمَوْتَى بِإِذْنِي وَإِذْ كَفَفْتُ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَنْكَ إِذْ جِئْتَهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ فَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ إِنْ هَذَا إِلَّا سِحْرٌ مُبِينٌ ﴾ [المائدة: 110]؛ (كشاف الإعجاز العلمي لنبيل هارون صـ 13).

(36) الخِنزير سبب لكثير من الأمراض:

قال الله تعالى: ﴿ إِنَّمَا حَرَّمَ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةَ وَالدَّمَ وَلَحْمَ الْخِنْزِيرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللَّهِ بِهِ فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلَا عَادٍ فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ ﴾ [النحل: 115].

ولقد أثبت الطبُّ الحديث أن لحمَ الخِنزير مَرتع خصب لأكثر من أربعمائة وخمسين مرضًا وبائيًّا، والخنزير يقوم بمهمة الوسيط في نقل سبعة وخمسين مرضًا إلى الإنسان.

 

وآخرُ دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

وصلى الله وسلم على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه، والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين.

عن admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *